خمسة أساليب للحصول على أفضل نتائج من التعليم الإلكتروني

خمسة أساليب للحصول على أفضل نتائج من التعليم الإلكتروني

  • Teachmint
    Teachmint

اكتشف عالمًا من الأدوات التقنية التي تُحسن نتائج التعليم عن بعد للمعلمين والطلبة معًا

مع التقدم التكنولوجي الذي يرسم طريقًا جديدًا لمنظومة التعليم والتعلم بين الطلاب والمعلمين، أصبحت المنصات التعليمية الإلكترونية مستقبل التعليم المستدام التفاعلي. ومنذ ذلك الحين، يبحث المعلمون والطلاب عن طرق جديدة لتحسين جودة التعليم عن بعد من خلال منصات التعليم الإلكتروني والتطبيقات التعليمية.

الآن يمكنك التعرف على خمسة أساليب مميزة للحصول على نتائج استثنائية من تجربة التعليم الإلكتروني من خلال المنصات التعليمية الرقمية.

المناقشات طريقٌ ذكي لتواصل فعال

يعمل التواصل الصحيح على توطيد العلاقة الشخصية والمهنية بين المعلم والتلميذ لأن في معظم الوقت يتطلع الطلبة إلى معلميهم مما يجعلهم يبحثون عن الطريقة الأفضل لشخصنة عملية التعليم. قد يقود ذلك إلى مشكلات عدة إلا أن المعلمين الأذكياء يستطيعون استخدام عنصر التواصل الصحيح من أجل تحسين تجربة التعليم حتى مع استخدام عالم افتراضي يجمع الطلبة بالمعلمين وهو المنصات التعليمية.

عند الحديث عن العملية التعليمية، يجب الاتفاق أولًا على أهمية التواصل كونه الجسر الذي يربط المعلم بالتلميذ. لهذا، يُعد التواصل التقنية الأهم التي تجعل المعلمين قادرين على تحسين تجربة التعليم.

يجب أن يكون التواصل صريحًا وشخصيًا لأن الطلاب ما هم إلا بشر لديهم شخصيات مختلفة وعقليات متنوعة وخلفيات يصعب التعامل معها بجمود التعليم الكلاسيكي.

خَصِص وقتًا في كل حصة من أجل التواصل مع الطلبة ومناقشة المنهج الدراسي أو مناقشة قصة ترتبط بالمنهج. استمع للطلبة حتى يستمعوا هم إلى المنهج الدراسي، لأن التعليم طريق يمشي فيه الطلبة والمعلمين سويًا.

تذكر أن تستمع لمشكلات الطلبة أيضًا، حتى تلك المشكلات التي لا تتعلق بالمنهج الدراسي. إن شعرت أن لديك طالب يواجه صعوبة في التعامل مع التعليم الإلكتروني أو المنهج الدراسي، فتأكد من تخصيص بعض الوقت من أجل أن تستمع إلى مشكلته وتقدم له حلًا لها.

من الأكيد أن العالم كان يتجه للتعليم الإلكتروني قبل جائحة كورونا، ومن المؤكد أيضًا أن الجائحة قد فاجأت العالم وجعلت التعليم الإلكتروني أمرًا واقعًا لا يُمكن تغييره مما لم يمنح الطلاب الوقت الكافي لاكتشاف هذا النموذج الجديد للتعلم. لهذا، فمن المتوقع أن يشعر بعض الطلبة بالتوتر جرّاء هذا التغيير الذي قد يراه البعض مفاجئًا.

برامج تدوين الملاحظات الذكية

هناك العديد من برامج تدوين الملاحظات الذكية التي تُضفي سمة من سمات الفصول إلى حواسيب الطلاب وهواتفهم الذكية. اطلب من التلاميذ استخدام هذه البرامج لأنها توفر عليهم مجهود الوصول إلى ملاحظاتهم في الكُتب والأوراق كما أنها أكثر تنظيمًا وتُحسن من إدارتهم للوقت.

بعض المنصات التعليمية الذكية توفر هذه البرامج من أجل تدوين الملاحظات. تذكر دائمًا أن المعلمين أيضًا يحتاجون إلى تدوين الملاحظات وحبذا لو كانت هذه الملاحظات متاحة للمعلم على الهاتف الذكي أو الحاسوب أيضًا.

منصات الاختبارات الذكية

ستساعدك المنصات الذكية في إنشاء الاختبارات القصيرة والطويلة مما سيوفر عليك الكثير من الوقت ويوفر على الطلاب الكثير من التوتر أيضًا.

يُمكنك أيضًا أن تضيف الإجابات الصحيحة لهذه الاختبارات حتى تُسهل عملية التصحيح وكشف الدرجات أيضًا، كما يُمكن أن تُساعد تلك الإجابات الطلاب من أجل الحصول على درجاتهم بسرعة دون الحاجة إلى الانتظار مدة طويلة.

الأفلام والمقاطع

يُفضل بعض الطلاب مشاهدة الأفلام والمقاطع المصورة التي تشرح جزءًا من المنهج الدراسي وأصبح التعليم الإلكتروني أرضًا خِصبة لتشجيع الطلاب على هذه النشاطات.

بالإضافة إلى ذلك، تساعد هذه النشاطات المعلمين على كسر الروتين التعليمية الكلاسيكي والآن تُقدم المنصات التعليمية القابلية المناسبة لكسر ذلك النمط الراكد. لا يتبقى فقط إلا أن يستخدم المعلمون هذه النشاطات من أجل تحسين تجربة التعليم عن بعد.

الألعاب

يرى الخبراء أن التعليم عن طريق الألعاب من أهم العناصر الرئيسية في خلق عملية تفاعلية تُضفي على التعليم الجاذبية اللازمة لرفع انتباه الطلاب.

على عكس ما تظن، لا تحتاج لرؤية الطلاب في الفصل من أجل اللعب معهم.

يمكنك أن تختار بين باقة متنوعة من الألعاب التعليمية المتوفرة على الإنترنت. فكِر فقط في الألعاب المناسبة للمنهج وخصص لها وقتًا على المنصات التعليمية الإلكترونية.