تصميم الاختبارات الإلكترونية

تصميم الاختبارات الإلكترونية

  • Teachmint
    Teachmint

دليل المعلم من أجل التعرف على الطرق المختلفة لإنشاء الاختبارات الإلكترونية

تُعد مواكبة النمط الديناميكي المُتسارع للتعليم عن بعد والمنصات التعليمية الإلكترونية من الأولويات فائقة الأهمية لدى المعلمين والهيئات التعليمية القائمة على إدارة المنظومة التعليمية أيضًا. بعد عامين تقريبًا من التجربة والتحسين والتطوير والدراسة، تأكد الخبراء من الدور الرئيسي التي تلعبه المنصات التعليمية الإلكترونية والأدوات التعليمية الذكية في تحسين العملية التعليمية ونتائجها ومخرجاتها فهي في الأساس تُقدم باقة من الحلول الإلكترونية التي تُساعد المعلم على إيصال المعلومة وتُساهم في تحسين جودة تلقي الطلاب للبيانات والمعلومات التي يتناولها المعلم من خلال المنصات.

تضع المنصات التعليمية المُتعلم نصب أعينها وتعطي لرغباته واحتياجاته الأولوية لهذا تسعى لتسهيل العملية التعليمية بين المعلم والطالب. وبطبيعة الحال، تُعد الاختبارات الإلكترونية من أهم السِمات التي أضفتها المنصات التعليمية الإلكترونية على نُظُم التعليم حول العالم.

يذكر الباحثون أن الهيئات التعليمية يجب أن تتشجع من أجل تقديم ثوابت وحلول للمعلمين من أجل تعميم الاختبارات الإلكترونية لأنها سرعان ما ستصبح الشكل الطبيعي للاختبارات.

بدأت تلك الهيئات بما في ذلك الوزارات التعليمية أيضًا في إنشاء بنوك الأسئلة الإلكترونية، فشكلت حلًا ذكيًا للمعلمين من أجل تحضير الاختبارات والطلبة أيضًا من أجل الاستعداد لهذه الاختبارات. إن بنوك الأسئلة الإلكترونية ليست بالمفهوم الحديث عن التعليم ولكن النمط الحديث للتعليم من خلال المنصات الإلكترونية والتعليم عن بعد أعاد الانتباه لهذه البنوك التي ترسم طريقًا للمعلم من أجل تصميم اختبارات إلكترونية فعالة.

هناك العديد من المنصات على شبكة الإنترنت التي تُقدم حلولًا من أجل تصميم وإنشاء الاختبارات الإلكترونية وتُعد هذه الحلول الذكية من باقات الحلول الأكثر فاعلية لأنها تضمن للمعلم السرعة واستخدام السِمات المجانية المُصممة خصيصًا من أجل الطبيعة الحديثة للتعليم عن بعد والقابلية لاستيعاب أعداد ضخمة من الطلاب تصل إلى الآلاف، وهذه الأخيرة هي سِمة مهمة من أجل الأساتذة الذين يحتاجون إلى إنشاء اختبارات إلكترونية من أجل الطلبة في الجامعات فمن المعروف أن الجامعات تستوعب عددًا ضخمًا من الطلاب في كل سنة.

يجب أيضًا أن نذكر أن الحاسوب يستطيع مساعدة المعلم في تصحيح الاختبارات وتزويده بالتقارير المناسبة عن أداء كل طالب للاختبار، وتظهر فوائد تلك الكفاءة الحاسوبية الكبيرة عند تصميم الاختبارات المبنية على الاختيار من متعدد. من خلال الحصول على تقارير شاملة عن الطلاب في اختبارات مختلفة، يستطيع المعلم التعرف بشكلٍ واضحٍ على نمو الطلاب العلمي في تلك المادة التي يتناولها المنهج الدراسي مما يساعده في اتخاذ القرارات المناسبة بشأن هذه المادة والمنهج الدراسي في المستقبل.

وهكذا، تصبح الاختبارات الإلكترونية نقطة بداية لبنية تعليمية جديدة يمكن أن تكون أكثر فاعلية وكفاءة مقارنة بالبنية التحتية الكلاسيكية التي تعتمد اعتمادًا كليًا على العنصر البشري والأوراق والأقلام.

هنا الكثير من النوعيات للأسئلة التي يستطيع الحاسوب تصحيحها وتناولها بفاعلية مُثلى ومن ذلك، نذكر أسئلة الصواب والخطأ وأسئلة المطابقة أيضًا.

يجب ألا يعتمد الاختبار على سرعة تناول الأسئلة والإجابة عنها بل يجب أن يفترض المعلم زمنًا من أجل الإجابة على كل سؤال ويكون هذا الزمن هو المتوسط المنخفض لكل الطلاب في الفصل ثم يضيف عليه زمن المراجعة أيضًا. لأن الأغلبية العظمى من الطلاب يشعرون عادة بالتوتر في الاختبارات وبالنظر إلى الانتقال السريع بين النمط التعليمي الكلاسيكي والشكل الحديث، يستطيع المعلم أن يتوقع درجة مرتفعة من التوتر بين الطلاب، مما يمكن تطبيقه على الاختبارات الجامعية أيضًا.

من المثير للاهتمام أن المنصات التعليمية الإلكترونية مُصممة خصيصًا من أجل استخدام العروض التقديمية، مما يوفر مساحة للمعلم تتشكل باستخدام العروض التقديمية التي يقوم الطلاب في مجموعات بتحضيرها كشكلٍ من أشكال الاختبارات أيضًا مما يضيف سِمة التنوع والتوازن على أشكال الاختبارات الإلكترونية بمختلف أنواعها.