خمس أدوات لتحسين تجربة التعليم عن بعد

خمس أدوات لتحسين تجربة التعليم عن بعد

  • Teachmint
    Teachmint

تعرف على أحدث التقنيات المُستخدمة لتقديم تجربة استثنائية من خلال منصات التعليم الإلكتروني

بعد انتشار جائحة كورونا منذ عامين تقريبًا، بدأت الجامعات والكليات والوزارات التعليمية والمدارس على حدٍ سواء في البحث عن حلول ذكية تضمن السلامة للمعلمين والطلاب من كل الفئات العمرية دون التسبب في أي عراقيل من شأنها أن توقف العملية التعليمية كمنظومة كاملة.

مع الوقت، استطاعت بعض الشركات أن تقدم تلك الحلول من خلال منصات التعليم عن بعد أو التعليم الإلكتروني التفاعلي ومع التجربة والاستبعاد، استطاعت الهيئات القائمة على العملية التعليمية تشكيل وجهة نظرٍ شبه كاملة عن منصات التعليم الإلكتروني.

يمكن اختصار وجهة النظر تلك في ثلاث نقاط رئيسية وهي قابلية هذه المنصات للتطوير واستيعاب تكنولوجيا أكثر تطورًا وثانيًا، أن تلك المنصات الإلكترونية قد أثبتت نجاحها في تحسين العملية التعليمية وجذب انتباه الطلاب والمعلمين وأخيرًا، أن التعليم الإلكتروني عن بعد قد اشترك في احتواء الجائحة وتقليل الخسائر على المرافق الصحية والهيئات الإدارية.

والآن، يبحث المعلمون جميعًا عن أدوات تكنولوجية تُحسن من تجربة التعليم عن بعد وتجذب انتباه الطلبة أيضًا.

نُقدم اليوم خمس أدوات تكنولوجية تستطيع أن تلعب هذا الدور.

الاختبارات الذكية

ابحث عن أدوات تساعدك كمعلم في عملية تحضير الاختبارات السريعة والامتحانات الأطول، وتأكد من كون تلك الاختبارات مُهيئة بالشكل المناسب للاستخدام من خلال الحاسوب أو الهواتف الذكية.

تُعد أسئلة الاختبار من متعدد واحدة من الطُرق الذكية التي تُساعد المعلمين والطلاب في إتمام مرحلة الاختبارات، فمن خلال برمجتها بالشكل المناسب، تختصر على المعلم الكثير من الوقت في وضع الدرجات وتقييم الطلاب كما أنها توفر على الطلاب الكثير من التعب والإرهاق والتشتت من الإجابات النظرية الطويلة.

هناك الكثير من الأدوات الذكية على شبكة الإنترنت التي تُساعد المعلمين على إنشاء نماذج الاختبارات المبنية على شكل الاختيار من متعدد ومنها المواقع والمنصات التي يُمكن أن يُغير المعلم من شكلها ومعالمها حسب الفئات العمرية المختلقة. علاوة على ذلك، يستطيع المعلم أن يمزج تلك الاختبارات في شكل من أشكال الألعاب بنقاط حتى يكسر حدة التوتر لدى الطلبة، خصيصًا من هم في الفئات العمرية الأقل.

المنصات التفاعلية للشرح

تخيل أن يتوفر لدى الطلبة على حواسيبهم ما يشبه الصبورة البيضاء التي يكتب عليها المعلم والطلبة معًا، بل تمكن تلك المنصات الطلبة من التفاعل مع الدرس والمعلم من خلال تدوين ملاحظاتهم وأسئلتهم واختيار ما يمكن أن يراه الطلبة الآخرين أيضًا.

من خلال استخدام تلك الأدوات يُصبح الدرس أقرب إلى العرض التقديمي التفاعلي مما يزيد من استجابة الطلبة ويُشعر المعلم أيضًا بالطمأنينة من كون الطلبة أكثر تركيزًا وتفاعلًا مع المادة التعليمية.

العروض التقديمية التفاعلية

يميل الكثير من المعلمين إلى استخدام العروض التقديمية كمادة مناسبة للشرح، ويعود ذلك إلى سهول الاستخدام والفاعلية المرتفعة لتلك العروض التقديمية في جذب انتباه الطلاب.

الخرائط الذهنية التفاعلية

إن الخرائط الذهنية التفاعلية من أهم أدوات التعليم التفاعلي التي انتعشت فور انتشار المنصات التعليمية الإلكترونية.

تعمل الخرائط الذهنية على تحضير الطلاب من أجل تسهيل فهم الدروس والمواد التعليمية، ومع التجربة والمزيد من البحث، اكتشف الباحثون أن خلق الأنماط يُسهل الفهم والتذكر أيضًا.

كون المنصات الإلكترونية تعتمد بشكل كبير على التعليم التفاعلي، أصبحت الخرائط الذهنية أداه رئيسية في كل درس.

تطبيقات تنظيم الوقت

تهدف التطبيقات الإلكترونية الخاصة بتنظيم الوقت إلى مساعدة المعلم على تقسيم كل درس إلى أجزاء وتقسيم كل جزء إلى مجموعة من النشاطات والمناقشات من أجل تحسين عملية إدارة الدرس وفق متطلبات المنهج الدراسي.

يقول الكثير من المعلمين الذين يستخدمون أساليب التعليم التفاعلي أن تطبيقات تنظيم الوقت قد ساعدتهم بشكل كبير في تقسيم الدروس والنشاطات بما يتوافق مع الوقت المُتاح لكل درس.

اكتشف بنفسك!

ابحث بنفسك عن الأدوات التي تُناسب احتياجاتك وقم بتجربتها. حينها، ستعرف أي من هذه الأدوات تناسبك وتحسن بالفعل تجربة التعلم عن بعد